google.com, pub-5211736085367102, DIRECT, f08c47fec0942fa0
أخر الأخبار
صورة إعلانية لحملة زيرو كريساج

زيرو كريساج حملة إنتحرت بالمغرب

 —نورالدين أمزووك

في صيف 2016 ، شهد المغرب غضبا شعبيا عارما تجاه أبناء المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي بسب تفشي الجريمة بالمملكة، وأطلق حينها المغاربة صرخة حملت عنوان #زيرو_كريساج .

صرخة شرحت ما يعانيه المغربي و المغربية من ألم في الوجه جراء التشوهات التي سببتها سكاكين المجرمين واللصوص ، الذين لا يكتفون بسلب أموالهم بل يتركون لهم ذكرى أحيانا كثيرة تكون قاتلة وفي بعضها تترك لهم عاهات مستديمة وندوب تخلد أسوء كابوس في حياتهم ، والذي جعلهم  يخافون من الخروج من بيوتهم .

صرخة كانت كافية لتجعل الحموشي انذاك يقوم بأكبر حملة إعتقالات شهدها تاريخ المغرب ضد المجرمين منذ تأسيس الأمن الوطني سنة 1956 ، السنة التي صادفت استقلال المغرب من فرنسا و اسبانيا ، والحصيلة كما أوردتها مديرية الأمن المغربي، توقيف 466.997 مشتبه فيه، من بينهم 150.992 مبحوثا عنه، وبلغ حينها عدد الموقوفين في قضايا المخدرات والمؤثرات العقلية، وفق ذات البلاغ 89.910 موقوفا.

إعتقالات وتوقيفات وزي شرطة جديد وتنقيلات لأفراد من الجهاز الأمني وعزل موظفيين برتب مختلفة ، عجلت بتنفس الشعب الصعداء فرحا بعودة الأمن والأمان للبلاد، نفس تم خنقه مجدد سنة 2018.

فمنذ بداية السنة الجارية عرف معدل نمو الجريمة في المغرب تصاعدا مثيرا للإنتباه ، فلم تدم سوى ساعات قليلة على بداية السنة الجديدة حتى استيقظ معها المغاربة مجددا على وقع جريمة قتل راح ضحيتها قاصر في ربيعه السابع عشر على يد قاصر اخر بالعرائش شمال المغرب، ليبدأ مسلسل الجرائم وصولا إلى الجريمتين الشهيرتين بفاس التي حملت عنوان العشق الممنوع بداية شهر يوليوز المنصرم، لتليها جريمة أخرى لمسن إنقض على زوجته بسلاح أبيض ، وكدى جرائم أخرى شهدتها المدينة العلمية والإجرامية في نفس الوقت والتي تعددت فيها السرقات الموصوفة في واضحة النهار وبروز ليالي المدينة ، مما خلف رعبا بين الأهالي وسكان المدينة، الأخيرة التي لا تنفك تخرج من حفر شوارعها حتى تسقط بيد لصوصها أو بيد منحرفين لا يدرون خطواتهم ولا يعرفون سوى شم المواد المخدرة والضرب بأسلحة بيضاء لا عنوان لها سوى أجساد الأبرياءـ تخلف معها في مناسبات كثيرة جروح مؤدية للوفاة ، فيكفي أن تنتقل إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني بالمدينة لتصطدم بواقع الإجرام في المدينة التاريخية .

فاس ليست وحدها المدينة التي خانها المنحرفون والمجرمون بل على بعد كيلومترات قليلة من العاصمة الإدارية الرباط، تتربع مدينة سلا على منصات موازين جرائم يومية ، مشهد الرعب فيها أضحى شيئا مؤلوفا بين سكان المدينة ، حتى أن بعضهم أدمن على سماع خبر مقتل فلان وسرقة فلانة ، أحداث مأسوية تشهدها المدينة والتي أصبح فيها التسكع نهارا يشكل خطرا على أمن المواطنين فسأل نفسك حينها ماذا يحدث بالليل ! ، بالرغم من الإستراتيجيات التي قام بها المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي ، من إعادة تقويم الرقم 19 وإحداث فرق متجولة من صقور ودوريات ليلية ونهارية، إلا أن مركز النداء رقم 19 لا يزال يحمل تشوهات خلقية يستغرق رثقها سنينا ضوئية في ظل تقاعس مستخدمين بها في الرد على المكالمات الطارئة .

حملة #زيرو_كريساج إذن لم تكن سوى رياح موسمية هبت فجأة ورحلت فجأة تاركة خلفها زوبعة من الإصابات والكدمات والجثث ،وأرقاما قياسية جديدة تحمل عنوان 2018 ناتجها 11 جريمة كمتوسط يومي بالمغرب .

 

حول نورالدين أمزووك

تحقق أيضا

سيدي بيبي:المديرية الاقليمية للمياه و الغابات تغلق أمام ساكنة دوار الرويس الطريق المؤدي نحو شاطئ البحر.

حسن لفجح : يبدو أن وصف الظلم او الحكرة قليل إزاء هذا الفعل المستهتر!! بعدما …

%d مدونون معجبون بهذه: