google.com, pub-5211736085367102, DIRECT, f08c47fec0942fa0
أخر الأخبار

”الضمير الأمازيغي ” نحو أفق إنتاج قصيدة جديدة

ما خطى قلم على ورقة ، ولا ضربت ريشة على لوحة ؛ فجعلت من صاحبها مبدع إلا ومن وراءه أب أو أم يدعمونه ، فجروا تلك الطاقة الكامنة في نفسه منذ الصغر .. فالموهبة كالنبتة أو البرعم الصغير الذي يجب تناوله بالرعاية والسقاية وإلا هلكت” !!

وهذا دليل واضح على أن مدى نجاح أنظمة التربية والتعليم لدينا ، والأعراف الاجتماعية ، والعادات الأسرية في طمس معالم الموهبة لدى أطفالنا ، وإجهاض أحلامهم وآمالهم على صخور واقع مجتمع لا يعرف كيف يتعامل مع نخبته القادمة ، فهو لا يعرفهم إلا متمردون على نظمه وعاداته ، ويجب أن يخضعوا ولو بالقوة .. ونسى ذلك المجتمع أو تناسى أنه على يد أمثال هؤلاء قامت حضارات ؛ وبضياعهم هدمت أخرى .
من هذا المنطلق وأنت تسمع لإبداعات الشخص الموهوب ”حسن أيت الحاج ”المعروف في وسطه الفنّي ب ” كامَامْيو أرتيست ” ..  “الهبة والموهبة الإلاهية” حسن أيت الحاج او”كماميو”كما يحب- الجميع مناداته أشرق ”حسن ” رغما عن الاكراهات المادية والمجالية الشيء الذي اجج عشقه للآلة  وبدأ ينظم مذ ريعانه… بدأ تجربته في الكتابة وهو في السابعة من عمره وكانت تحمل بعض الأخطاء الإملائية لصغر سنه وعدم إلمامه بالقواعد النحوية واللغوية لذلك التحق باساتذة خبراء في المجال لتنمية أدواته الأدبية في الشعر الأمازيغي ، ….. يعشق متابعة الأحداث من خلال البرامج الاخبارية بالفضائيات والإنترنت ليصقل ثقافته والتي مثلت عنصر الإبهار في أغانيه  كما أنها لا تقف أمام موضوع بعينه، إنما تعدت كتاباته كل الحدود … جاء إطلاق كاشكوله الأول  كفكرة مبدئية من لدن متابعيه على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الذين دعموه لكون ما ينشره و يشاركه  مع متتبعييه يروقهم قبل ان يصبح مولود حي. وحسب ماصدر منه شخصيا فانه عازم على تنزيل ألبوم  يمزج  ما بين ذكراه و حاضره ملخصا اياها في عنوان ” إِغْلَبْ أزنزار نكرا تافوكت ”يحمل هذا الشاب دهشة شعرية  لقدرته على التعبير عما بداخله كما يقابل الانتقادات بصدر رحب لاسيما التي تتحفظ على خوضه في القضايا السياسية مرددا أنه إنسان له قدرات عقلية يجب أن يحترمها الآخرون. حصل الفنان ”كاماميو ”  على جوائز عديدة للنبوغ والعبقرية الفكرية التي يختزنها.. شارك في عديد المحافل الاقليمية والجهوية ليرصد بالأخير معجبين كثر .

الفنان الأمازيغي ”حسن” و بترانيمَ موسيقية أخّاذة . يسكنك حسٌ عفوي ندي ، يوغل بتعابيره المميزة أن ينسج أغاني مليئة  بنوتاتٍ دقيقة  برّاقة …كبرقٍ يغشاك و يلتفّ حولك  من حرّ الصمت و الكلام على حدّ سواء .
هذا الفتى الذي تجاوز المسافات بعبقريته و سحرِ تجاوبهٍ و تماهيه مع جميع آلات  العزف يستعرض في فنّه الموسيقي تاريخ الموسيقى الغربية الكلاسيكيّة الحديثة. ففي الوقت الذي يتهيّأ للبعض فيه أن الموسيقى الكلاسيكيّة هي السائدة أبرز ” كاماميو ” موسيقى حديثة ومعاصرة  مبينا عن ذوقه الماتع إذ جعل مبادئ الموسيقى مرتكزا ومن حرفيته فروعاً اعتبرها نقاد الساحة الفنية ثورة جديدة في الموسيقى الأمازيغية بشهادة كبار الأعلام ،تاركًا المجال للمستمع و المتذوق تتبّع واستنتاج دور الآلة  التجاوب مع المجتمع .

يخاطبُ كماميو متلقّيه بتعابير مستفزة تارة و غامضة تارة أخرى ايمانا منه ان الحس الشعري لابد و ان يخاطب فينا الوجدان …و انت تستمع للشعر الأمازيغي الشبابي العفوي تسيل لدواخلك لغة من الحب و و الوصف الدقيق وزخرفة الحدث بصور بلاغية و معجم فصيح و عبارات مغترفة من الثراث الأمازيغي القديم .

 

                                                                             تحرير : كريم أيت الحاج

حول أخبار نيت

مدير الجريدة

تحقق أيضا

كلميم: مصرع عامل بمقلع غير مرخص بتيمولاي يضع بلفقيه ورئيسة جماعة تيمولاي أمام إتهامات وتساؤلات خطيرة .

أخبار نيت – جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة تهتم بأخبار جهوية ووطنية ودلية. إسماعيل …

%d مدونون معجبون بهذه: